تأثير مواقع التواصل الاجتماعي على الاطفال

ان التوسع الذي يشهده هذا العصر من وسائل ؤ اخذ حيزاً كبيراً من حياتنا ومن وقتنا وبالخص عند الاطفال فأصبح يأخذ اغلب وقتهم وكما يقال ان وسائل التواصل الاجتماعي سلاح ذو حدين لأنه يمكن استخدامها في طرق جيدة وصحيحة ويمكن الاستفادة بها لنفسنا ولغيرنا ويمكن في نفس الوقت استخدامها في طرق سيئة واحداث الضرر للجميع.

ما هي الاضرار التي تنجم عن استخدام الاطفال السلبي لمواقع و وسائل التواصل الاجتماعي :

  • الاكثار من استخدام المواقع:

ان الاطفال يتأثرون بسرعة بما يروه مع قلة وعيهم وعدم خبرتهم في امور الحياة قد توقعهم في مشاكل كثيرة لذلك ان بعض الاطفال يصبح تصرفهم مثل مشاهير مواقع التواصل الاجتماعي حتى لو كانت صحيحة او خاطئة وان كثرة الاستخدام تؤدي الادمان والاصابة بمشاكل في تفكيرهم وعقلهم.

  • تغير نفسية واطباع الطفل وفقا لما يراه في المواقع :

ان الطفل يكون في حالة بناء لشخصيته ومن الممكن ان يبنيها على نهج سليم او طرق سلبية وهذا الامر يؤثر على حياتهم المستقبلية وعدم اكتشاف قدراتهم الخاصة وبقائهم في جو من المشاكل وعدم الراحة والتركيز.

  • شعور الطفل بالقلق :

ان استخدام الاطفال المفرط في استخدامهم لمواقع التواصل الاجتماعي وعدم مراقبة الاهل لما يجري لأبنائهم يؤدي لإرهاق الطفل وتجعله لا يركز ابدا وتكون نسبة قلق الاطفال اكثر بأضعاف من قلق الكبار او الاشخاص الذين لا يستخدمون مواقع التواصل.

  • النوم :

ان استخدام الهاتف لفترات طويلة وخاصة بالليل يقلل من اعطاء الجسم النوم والراحة المناسبة له وان ضوء شاشة الهاتف او الاجهزة الاخرى يكون مضرا لصحتنا وعافيتنا.

ان الاثار الجيدة التي تساهم مواقع التواصل الاجتماعي في نشرها رغم الامور السيئة التي تنقلها كثيرة ومن هذه الامور الجيدة ان هذه المواقع ان كان استخدامها صحيح تساعد في تطوير مهارات الطفل في مجالات مثل تعلم لغات اخرى وتعلم الشكل الصحيح للتواصل والتحدث مع الناس مع متابعة خاصة ودائمة من الاهل لذلك يجب عليهم مراقبة تصرفات وتأثيرات مواقع التواصل على طفلهم لأنه اذا تم اعطاء الطفل الحرية الكاملة في استخدام المواقع يؤثر سلبا عليه في جميع الجوانب مثل الصحة والتفكير.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق