حدود العلاقة الزوجية في شهر رمضان المبارك

حدود العلاقة الزوجية في شهر رمضان المبارك يأتي شهر رمضان بعطره و نسيمه وما يحتويه من ايام جميلة ليملئ على العلاقة الزوجية السعيدة مزيداً من البهجة والسرور و يبعد عنها المشاكل و الثغرات ويخفف عن الزوجين الكثير من الهموم والخلافات وتتقارب النفوس وتطمئن القلوب ويخرج الزوجين من هذا الشهر المبارك اكثر راحة و محبة ويزيد العلاقة الزوجية تقربأ .

 وليتحقق ذلك لابد من اتباع عدة امور في هذا الشهر المبارك :

في دخول شهر رمضان تتغير الكثير من انماط الحياة المعتاد عليها ويحدث تغيرات في مواعيد النوم والعمل والطعام وتتغير تبعاً لذلك عادات وتصرفات المرء ما يلزم على الزوجين التكيف مع هذا الوضع وتهدئة الطباع والعادات ويجب التعاون معاً لتوفير الوقت و الراحة النفسية للطرفين حتى يكمل عبادته دون اي معوقات.

ويجب على الزوجين الحفاظ على هدوئهما و انفعلاتهما في هذا الشهر ويتحكما في اخلاقهما للحفاظ على العلاقة الزوجية وان يسعيا جهدهما ليضيقا اي خلافات تحصل بينهما وليكن شعارهما قول المصطفى صلى الله عليه وسلم ( إذا كان يوم صوم احدكم , فلا يرفث , ولا يصخب ,فإن سابه أحد أو قاتله , فليقل : إني امرؤ صائم )

حدود العلاقة الزوجية في شهر رمضان المبارك:

ومن الامور التي لها اجر كبير واثر عظيم في زيادة المحبة بين الزوجين :

ان يجتمعا على طاعة الله و عبادته في هذا الشهر الكريم وقد يكون الزوجين او احدهما مقصرا في هذا الجانب في باقي السنة فيأتي هذا الشهر ليملئ القلوب ايماناً وطمائنينة.

ومن الاعمال التعبدية التي يجتمع عليها الزوجين ليأخذا اكبر فرص المودة والمحبة حين تأتي على منزلهما بركات الطاعة والعبادة خلال صلاة القيام والتراويح وقراءة القران الكريم وعمارة البيت بذكر الله وغير ذلك من الاعمال الجميلة التي يمكن ان تفعله في هذا الشهر الكريم .

فإن اتبعا الزوجين هذه النصائح الجيدة فسوف يحافظا على العلاقة الزوجية من التهتك والتشقق و يعد الصيام اختبارا تطبيقياً على قوة تحمل الشخص على امساك شهواته واحساسه بالأخرين وان يتحكم في ما يخرج من لسانه من اشياء سيئة وان يمسك نفسه عن الايذاء والسلوك السيئ و ان يبدأ العمل على تعويد نفسه على العبادات كالصلاة في المسجد وقراءة القران الكريم فاذا التزم بهذه الامور وطبق ما تحتويه من الداخل يتهذب الانسان ويهدئ قلبه واننا نعلم ان شهر رمضان المبارك فرصة قوية لزيادة العلاقات العائلية وتقويتها من خلال زيارات الاقارب والاهل.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.