معاملة الرسول مع زوجاته

معاملة الرسول مع زوجاته، لنا في رسول الله عليه الصلاة والسلام قدوة وأسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الأخر، كيف لا وهو نبي هذه الأمة والمصطفى صلى الله عليه وسلم، نبينا الكريم وصى على النساء خير وصاية وخاطب الرجال قائلاُ” استحللتم فروجهن بكلمة الله فالنساء عوان عندكم”، وهذه الوصية كفيلة لمعشر الرجال أن تعامل النساء بخير معاملة فهن القوارير التي وصى عليهن النبي الكريم” رفقاً بالقوارير”، وبعض الرجال وليس الكل يعامل النساء وكأنها جارية أو أسيرة لديه، ومن هنا سنتعرف على حياة النبي الكريم مع زوجاته وكيف أنه كان يعاملهن بلطف وود، وسنتعرف على مواقفه مع الخدم ومراعاتهم .

معاملة النبي الكريم مع نساءه

  • كان النبي الكريم يعامل النساء بلين ولطف ورفق وصدق الله عزوجل في قوله عن النبي الكريم” ولو كنت فضاً غليظ القلب لانفضوا من حولك”، فالنبي الكريم لا يعامل النساء إلا برقة القلب والحنية والرأفة وفي ذلك ليكون من بعده يقتدي به، فقد كان يقول للسيدة عائشة رضي الله عنها وأرضاها ” اني لأعلم اذا كنت عني راضية واذا كنت عني غضبى، أما اذا كنت عني راضية فانك تقولين لا ورب محمد، واذا كنت عني غضبى قلت: لا ورب إبراهيم» رواه مسلم.
  • كان النبي الكريم يتفهم نفسية المرأة فقد قال صلى الله عليه وسلم “استوصوا بالنساء خيرا فإنهن خلقن من ضلع أعوج وإن أعوج شيء في الضلع أعلاه فان ذهبت تقيمه كسرته وان تركته لم يزل أعوج فاستوصوا بالنساء خيرا» وفي هذا إشارة للرجل على تفهم نفسية المرأة فلا ضرر من ترك المرأة على بعض الأمور التي يراها الرجل اعوجاجا في حدود المباح، أما إن تعدى اعوجاجها المباح فيوقفها الرجل.

مواقف حسن معاملة النبي مع زوجاته

  • يظهر المحبة لها:- كان النبي الكريم يحب زوجاته كثيرا ويعدل فيما بينهم ونرى هذا الشيء في احضاره للهدايا لهن فيقول لكل زوجة أحضرت لك هذه فلا تقولي لفلانة ومن ثم يجتمعن وترى كل منهم أن النبي جاء لهن بنفس الهدية .
  • يأكل معها
  • يناديها بأحب الأسماء إليها
  • يستشيرها في كثير من الأمور:- فقد أشارت أم سلمة على النبي الكريم حفر الخندق في غزوة الخندق، وكانت مشورتها هذه بمثابة انتصاراُ للمسلمين على الكفار أعداء الله.

في ختام المقال تعرفنا على معاملة النبي الكريم وأسوته الحسنة مع زوجاته الشريفات الطاهرات، ويسعدنا في موقع

HawwastyleK،أن تجدوا كل ما تبحث عنه النفس، من أمور تتعلق بالحياة والدين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.