4 نصائح ذهبية ستغير حياتك الزوجية لحياة سعيدة ودائمة

4 نصائح ذهبية ستغير حياتك الزوجية لحياة سعيدة ودائمة يبقى الحب مصاحبا في حياتك الزوجية من بدايتها ولكن بالرغم من ذلك فإن الحياة الزوجية لا تخلو من العثرات والتصادمات مع مضي الوقت، والكثير من الازواج لا يلقي انتباهه لهذه الخلافات الصغيرة التي قد تؤدي في النهاية الى ابتعاد الزوجين عن بعضهما البعض او الى تنافر الازواج، دون ادراكهم المرحلة التي سيدخلونها.

وفي ضوء ذلك ما هي الخطة التي يجب ان يضعها الزوجين لضمان حياة تملئها رضا و تفاهم :

اولاً : العلم بتوقعات الزوج .

بعد ما تنتهي حمولتنا من الحب و اللحظات الرومانسية في بداية حياتك الزوجية تنمو بعض الخلافات بين الشريكين
ومع هذه المرحلة تبدأ خيبة الأمل ذلك يجعلنا نشك أن اللحظات الرومانسية هي مجرد وهم عشناه قبل الزواج
ويصبح من الصعب على الشريكين ان يبذلا جهداً في إعادة اصلاح ذلك من أجل ان تدوم العلاقة.

ايضاً الحب وحده ليس كافياً : (( كيف نعيش معاً )) هذه الطريقة التي تساهم في بقاء العلاقة جيدة كما ان معرفة توقعات الشريك هي الاساس في دوام العلاقة الزوجية السعيدة القوية، مما يتطلب ان يتحدث الشريكين ويتناقشين في هذا المر بشكل منتظم.

4 نصائح ذهبية ستغير حياتك الزوجية لحياة سعيدة ودائمة:

وايضا معرفة رغبات الشريك امر ضروري لبقاء العلاقة :
فالأهتمام والحب والكرم و الاحترام كلها عوامل تدفع كل طرف لبذل المجهود لارضاء الطرف الاخر من اجل البقاء على حياتك الزوجية.

ثانيأ : مكان الشريكين من هذه العلاقة :

يجب على الزوجين تحديد مكان علاقتهم الزوجين وذلك في خطوتين :
الاولى : ان تراجع نفسك ثم الاخر بكل صدق وصراحة، على كل شيء يفرحك او يحزنك و الامور التي تخيب امالك، ولاتريدها في شريكك لكن الزوجين لايظنون ان هذه الاشياء يمكن ان تنهي حياتك الزوجية.

الثانية: واذا تركنا هذه الامور تسير دون مراجعة من الشريكين قد تصل العلاقة الى نهايتها بالرغم من كل الحب و الامل، والنقاش بين الزوجين كشخصين مهتمين يمثل إضافة لإنقاذ علاقة على وشك الانتهاء.

غير ذلك فأن الخلافات المتراكمة دون حل ودي بين الشريكين تتحول الى مشكلة كبيرة قد تأثر على علاقة الزوجين بشكل كبير.

ثالثاً : التأكد من ان حياتك الزوجية لا تخلوا من المشاكل الدائمة.

على عكس ما يعتقده الاخرون، فهذه العلاقة تهبط احياناً وتصعد احياناً اخرى، وأن انكر احد الطرفين ذلك يعتبر وسيلة لأنكار حقيقة الحياة الزوجية التي تملئها سعادة حيقية مما يسرع في إنهاء العلاقة الزوجية .

فمن الضروري التعامل مع الصعوبات ومعرفة الطرق اللازمة :

ان يكون الشريك يعلم بهذه المشاكل ويتناقش مع شريكه لايجاد كل الحلول ومع ذلك فأن نسبة الطلاق في ازدياد مستمر بسبب عدم معرفة كيفية التعمل  وعدم اتباع هذه الخطواط المثالية وانهيار حياتك الزوجية .

وكان من الممكن انقاذ الكثير من العلاقات الزوجية اذا كان للزوجين الشجاعة الكاملة لقبول فكرة ان العلاقة ليست عبارة عن بحر هادئ و نشيط وسعيد كل الوقت و المطلوب بعض الجهد للتغلب على المشاكل في كل مرة لان حل المشاكل مع الشريكين سويأ يعزز اسس العلاقة الناجحة .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.